الخجل

موضوعي اليوم سيناقش حالة نفسية مميزة..نجدها منتشرة بشكل كبير بين الناس.

الخجل:

الخجل
هو حالة نفسية تعني عدم التكيف مع النفس والمحيط, لسبب هو شعور بالنقص الداخلي, أو الإحساس بالدونية.
حيث نجد أن الشخص يكون غير قادر على التركيز وإظهار شخصيته بصورة واثق من نفسه أمام المجتمع, فيكون صعب عليه تشكيل بنية اجتماعية وأصدقاء وأغلب الوقت نجده يعاني الوحدة

أغلب الحالات التي تم دراستها بأسباب الخجل كانت النتائج تشير إلى:

عدم معاشرة ومخالطة الناس منذ الصغر هي من أهم العوامل,حيث ينتج من ذلك شخصية ضعيفة غير قادرة على مواجهة المجتمع ,وطبعا” للمدرسة الأولى (الأهل) دورا” أساسي في هذا الموضوع فيجد الشخص أن أهله دوما” ينتقدوه ويحاولوا التقليل من شأنه وإحباطه, ويشعروه بأن كل الناس حوله أفضل منه.

أن يعيش الإنسان أنماط غير طبيعية في الاتصالات الاجتماعية مثل:

_أطفال يسحقهم آباء متسلطون غير قادرين على تحمّل إرادة تختلف عن إرادتهم, حيث يمنع الطفل من التعبير عن رأيه, و مشاركة أفراد العائلة في المناسبات والاجتماعات وغيرها.

_أطفال أصابهم الإحباط بسبب نقص المحبة,والاهتمام بهم.. فكان لك ردة فعل سلبية عليهم جعلتهم محبطون.

_خجل من المظهر الخارجي:
 أصبحت خجل لأنني أشعر بأن الجميع يلاحظو أنفي الطويل إلى حد كبير.
           لأنني ضخم الجثة
           لأنني صغير
           لأن لون شعري أصهب
           يسخرون من لهجتي في الصف, ومعلمتي تذلني أمام رفاقي الذين كانوا يضحكون بملئ أفواههم
           أقسم لك لو أنني كنت غني وأمتلك سيارة فخمة لما كنت خجول
هل هذه الأسباب التي يعلن عنها الأشخاص الخجولين هي أسباب حقا”؟؟؟ 
طبعا” الجواب هو (كلّا)..
هؤلاء الأشخاص هم خجولين حقا”, ولكنهم “يبحثون عن مجرم”. ويبدو لهم أن العيب الذي يجدونه في أنفسهم يبرر هذا الخجل.
ولنشير مباشرة إلى أن الأنسان السوي لا يبالي قطعا” بأنفه أو بقامته أو بشعره….الخ.

أي شخص معرض لأن يشعر بالخجل في بعض المواقف, لكن عندما يتجاوز الخجل الحد الطبيعي المعروف سيبدأ بصنع الكثير من المشكلات في الشخصية.
إليكم بعض العادات  التي تساعدك في التخلص من الخجل:

_تعرّف على مجتمع جديد, واختلط بالأشخاص الغير خجولين لتفهم وتتعلم بعض التلميحات الأولية منهم.

_تصرّف بأنك واثق بنفسك, عزز هذا الشعور داخليا” لديك, وثق بأنك تستحق الثقة والحضور المميز أمام الجميع, عندها عقلك اللاواعي سيتبرمج على هذا الموضوع, وبما أن العقل اللاواعي يستطيع قراءة العقل اللاواعي للشخص الذي أمامه, عندها سيعاملوك الناس على أساس شخصيتك القوية وثقتك بنفسك, لأن لاوعيهم قرأ لاوعيك.

_أنت شخص إيجابي…تمتع بوقتك…أبعد الاحباط… تذكّر دوما” أنك ستجد الأشخاص الذين سيحبّوك كما أنت.

_عندما تكون في منزلك حاول التدريب على الثقة بالنفس وعلى حركات القوة الشخصية, حتى يبدأ البرنامج بالتفعّل في العقل اللاواعي.

_أكثر من تأملات شاكرتي القاعدة والجذر (( اللون الأحمر واللون البرتقالي)), لأنها تعزز مفهوم الثقة بالنفس و تمنع الخجل.


أصدقااائي….
لا أعلم إن كان ماذكرته يلامس مشكاكلكم بصورة مباشرة, أو لا….

أرجو أن لاتترددوا في الكتابة لي مرّة أخرى, إن لم أحقق غايتكم المرجوّة.

 

Pin It

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *