الخيال بين الوهم والإبداع

Imagination-READY-FO-DA-WEB-994x1024

 

الكثير من الناس يقع في مشكلة عند دخوله في مجال علم الطاقة خصوصاً عبر الانترنت , وهي “الخيال” , والكثير يضيع بين هل الخيال حقاً هو مفتاح الوصول للنجاح وتحقيق الطموحات والأهداف كما يروج له عبر الانترنت وخاصةً من خلال فيلم “The Secret” الذي تكلم عن قانون الجذب , ام ماذا …؟

في هذا المقال سأبين لكم الفرق بين الخيال الذي يؤدي للوهم والضياع , والخيال المبدع الذي يساعد الانسان في وصوله لاهدافه والذي عبّر عنه آينشتاين في كلماته ..
وسأبين لكم المشكلة التي سببها فلم السر حين تكلم عن قانون الجذب بشكل صحيح ولكنه أسقط كلامه بأمر خاطئ وهو جوهري في مجال الجذب …
إذاً ما هو الخيال المدمر وما هو الخيال المبدع …

كما ذكرت بين الخيال والوهم يوجد شعرة بسيطة , فالخيال المبدع هو الخيال الذي يعيشه الانسان في لحظات تفكيره في احلامه واهدافه المستقلبية , في الوقت الذي يكون يعمل جاهداً في طريقه إليها , مثلاً انسان هدفه أن يُحصّل الدكتوراه في دراسته , وهو يدرس ويعمل ليصل لذلك , وفي أوقات فراغه تجده يتخيل كيف سيصل لهدفه وسيكرّم على اجتهاده وتحصيله الدرجة العليا .. هذا الخيال مبدع ويساعده في بلوغ هدفه وتحقيق طموحه …
بينما الخيال المدمر يبدأ عندما يبدأ هذا الطالب بالدخول في حالة الخيال بشكلٍ يتنافى مع واقعه , فتراه غير مهتم بدراسته بالشكل المطلوب وهو يظن نفسه انه قد حصّل الدكتوراه ووصل لها ويقول لك انا أجذب !
لا عزيزي انت لا تجذب انت دخلت بالوهم .. قبل ان تقول وصلت للدكتوراه وانا دكتور بنية الجذب , يجب ان يكون واقعك متطابقاً او على الأقل يوجد مؤشرات لوصولك لهدفك , اما ان تكون قاعداً متقاعساً من ناحية الدراسة والعمل والاجتهاد فهذا وهم سيسحبك شيئاً فشيئاً من واقعك ويجعلك تعيش بالأحلام !

هذا الكلام عندما نطبقه على فيلم السر وما ذكر فيه نجد أين نقطة الوهم فيه . فعندما قالوا اجذب ما تريد ومهما كان هذا صحيح ولكن … شخص مدخوله الشهري لنفرض 300 دولار وشاهد فيلم السر وبدأ بتطبيقه , سيقول اريد ان اجذب 10 آلاف دولار .. الذي سيحصل انه لن يتحمل المبلغ اساساً حتى لو حصّله , لأن لكل شخص هالة مال , او طاقة مال استيعابية , فهناك اشخاص إن اتاها 10 الاف دولار امر طبيعي , ولكن هناك اناس يُدهشون ولا يعرفون كيف سيتصرفون بها لانها تفوق طاقتهم المالية !
فالأمر الاساسي هو التدرج وتوسيع طاقة المال لتتمكن من استيعاب مال أكثر , والامر الثاني ان يكون هناك مدخول غير ثابت لك حتى تتكن من التحكم بكميته , فالموظف لن يستطيع توسيع ماله أكثرمن حد معين ..
والوهم يأتي هنا عندما تجد شخص يريد ان يجذب مثلا 100 الف دولار وهو لا يملك في جيبه 100 دولار , ويوهم نفسه انه حصّلها ويشعر بلذتها .. هذا سيدخل في الوهم ولن يستطيع الوصول , كمن يشعر بالجوع مثلاً ويردد انا شبعت انا شبعت انا شبعت … وكما اتفقنا العقل اللاوعي لا يفرق بين الحقيقة والكذب , فسيعطي امر للوعي انه شبع فيشعر بالشبع في حين ان جسده بحاجة للطعام والغذاء , فيظن نفسه قد شبع (الوهم) , وبعد فترة سيبدأ جسده بالضعف ودخول الأمراض له (الدمار) ..
وهذا ما يحصل فعلياً يظن انه قد حصل ال100الف دولار ويعيش مشاعر السعادة , بعد فترة في الحياة العملية سيجد انه صفر وسيدخل بالصدمة , هذه الصدمة اما ان تحفزّه ويتعلم منها او ستدمره بقية حياته …

وإن أتينا إلى امر آخر الذي هو واقعنا بشكل عام ” الحب والغرام ” .. يأتي الشاب في مرحلة مراهقته ويتعرف على فتاة , وبالتأكيد بعد المسلسلات وما تروج له عن العشق والحب , والأغاني الغرامية , سيدخل بعلاقة حب معها , وحسب فيلم السر , لايوجد مشكلة بإمكانك ان تجذب كلشيء … فتراه أهمل تأسيس نفسه في هذه المرحلة الجوهرية من حياته والتهى بهذا العشق , وبدأ بالتخيل ..( منزل جميل وسيارة فخمة وعمل رائع و…الخ ) وهو جالس في فراشه … هذا الشاب لم يفظن لفكرة أن عليه تأسيس عمل ومال قبل أن يدخل بالحب ويفكر بالزواج , لأن المال مع العلم هو اساس الحياة الناجحة القوية من يملكهما فُتحت أمامه أبواب كثيرة … فتضيع حياته لهذا الشاب وعندما يحين وقت الجد يجد نفسه غير قادر على تحمل اعباء الزواج , وقد اضاع سنين في حياته على الوهم والخيال وسيدخل بالصدمة , التي أيضاً اما ان تحفزّه ويتعلم منها او ستدمره بقية حياته … وسأورد مقالاً خاصاً بموضوع الحب بين العشق المدمر والحب الذي يؤدي للتألق والإبداع ..

وإذا ما دخلنا في الطاقة و ” التأمل ” على وجه التحديد , فالخيال هنا خاطئ خاطئ خاطئ .. الكثير من الناس يعتقد انه عند التأمل يجب ان يتخيل , والكثير يروج لذلك عبر الانترنت للاسف …
اللاوعي عندما يسمع كلمة خيال يفسرها كذب على الفور , الشخص الذي يعتمد على الخيال في التأمل سيضيع ويصل للصدمة بعد فترة وهذه نتيجة طبيعية .. في التأمل يصل الانسان لمرحلة “الرؤيا” وهنا يصل للكشف ويكون كشفه صحيحاً , اما المتخيل لن يصل لأن المشكلة عندما يظن نفسه انه أصبح من اهل الكشف , في حين ان يتخيل ويعيش في الوهم وليس أكثر …

لذلك نجد اليوم الكثير من المتسلقين على العلم في الانترنت , وفي نفس الوقت نجد الجهلاء .. الأول يظن ان لديه الكشف والقدرات فتجد اسماء غريبة عجيبة لحسابات كثيرة وهو فعلياً يعيش بالوهم لأن من يمتلك الكشف والجذب القوي وو ..الخ , قبل أن يعمل للناس , عليه أن يعمل لنفسه من باب أولى ان كان فعلاً لديه المقدرة , لذل فعلياً هو داخل بالوهم ….
والثاني ظن ان منطقه هو الصحيح والمنطق الاخر هو الخاطئ , فدخل بوهم المعرفة والتكبر فانحدر للجهل “من ظن نفسه انه قد علم فقد جهل ” …

لذلك أعزائي احببت ان اتكلم لكم عن هذا الأمر “الجوهري” , فانتبهوا وكونوا واعيين لهذا الأمر سواء في حياتكم انتم وعملكم لأنفسكم , وسواء عندما تقابلون أحد يعرض عليكم اموراً في أي مجال .. وكما قلت وسأقول الآن “الحقيقة تُعرف من ثمارها

 

 

Pin It

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *