خواطر ايمانية 1

جاء في الحديث القدسي (ما وسعتني سمائي ولا ارضي ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن) يشير هذا الحديث الشريف الى معنى عميق وعظيم سر كبير استودعه المولى قلوب عباده

للوصول الى الله تعالى علينا المرور بطريق  طريق معين للتواصل مع اسرار هذا القلب وهو طريق التامل والتفكر وتزكية النفس من كل امراضها كالشك والخوف والحسد والغيبة والنميمة والغيرة

متى يفتيك قلبك ؟؟؟؟

عندما تتعرف الى نفسك وكيف رُكبّت عندها ستعرف ربك وترى عظيم فعله لك عندها ستنفتح نفسك الصافية الى السر المكنون في قلبك ,تفكّر بآيات القرآن فكل آية علينا ان نراها من جهتين جهة الانفس و جهة  الاكوان معا.

يقول تعالى :سنريهم ءاياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أو لم يكف  بربك أنه على كل شئ شهيد )

 

نور الهدى

Pin It

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *