الاحجار الكريمة والاسلام

الاحجار الكريمة : لماذا سميت بالكريمة ؟؟

ان الكرم هي صفة من صفات المولى عزوجل واذا ما اتصف الانسان بالكرم اصبح كريما اي معطاءا وهذا يعطيه شرفا ورفعة في مجتمعه لانه يتخلق بصفة من صفات  المولى عز وجل وهي صفة الكرم….

فما  هذه الاحجار الكريمة  ؟؟؟  ولماذا هناك خلاف بين المسلمين على الاعتقاد بها ؟؟؟

يقول تعالى (انا كل شيء خلقناه بقدر )سورة القمر (49) ومعنى خُلق بقدر اي بحساب وتقدير وقصد وليس صدفة او بشكل عشوائي

الأحجار الكريمة  عبارة عن معادن نادرة جداً وغير شائعة وتكونها يتطلب ظروف جيولوجية غير عادية وهي تتكون في أعماق مختلفة داخل القشرة الأرضية

ان علم الاحجار الكريمة علم قديم  أبدع به الهنود والصينيين بشكل خاص وجعلوه من الفنون المقدسة والسريّة التي يجب ألا يتعلمها سوى الحكماء , ولكن مع التقاء الحضارات بينها وبين بعضها

وقد اصبح العالم قرية صغيرة بوجود شبكة النت انتشر هذا العلم لاسيما بظهور الاجهزة الحديثة والتجربة العملية التي اثبتت فعالية الاحجار وطاقنها المنبثقة وقدرتها على امتصاص الطاقات المضرة

والتخلص من الطاقات السلبية من حولنا  في الأجهزة الكهربائية – الهواتف المحمولة  –  طاقة العين والحسد عن طريق امتصاصها او تفتيتها.

وقد جاءنا الاسلام  بروايات كثيرة عن التختم بالاحجار الكريمة وذكر فوائدها ليلفت انتباهنا الى شيء  سخره تعالى لنا فاذا علمنا ان كل شيء يسبح بحمد الله بطريقته  وكل شيء  مسخّر لهذا الانسان فلن يكون الاعتقاد بفوائد هذا الحجر الاكما نعتقد بفوائد الاعشاب لتقوية الجسم والمناعة فنقتنيها ونشربها للشفاء  وكما الاشجار حيث سخرها الله تعالى لتعطينا غذاء وهواء ومتعة النظر اليها حيث تمدنا بالطاقة النقية والايجابية كذلك الاحجار الكريمة .وهذا امر يحفزنا نحن المسلمون ان نبحث اكثر واكثر في هذا المجال ونستفيد مما وهبنا ربنا من علوم واسرار وهذا لا يتناقض ابد مع التوحيد فاذا علمنا يقينا ان هذا الحجر هو موحّد تماما كما نحن موحّدين لرب العالمين وكلانا له دورا في هذه الحياة عليه ان يؤديه ونرى ان فوائد وطاقة  هذه الاحجار انما هي من ايجاد الخالق وحده وما هي الا اسباب نتخذها كما نتخذ اسبابا اخرى للعلاج والكسب والرزق

وان كان هناك خلافا بين المسلمين على الاحجار الكريمة فيُعزى الى قلة البحث والتحقق والدراسة في هذا الموضوع والانسان عدو ما يجهله .وامة اقرا لا تقرأ ولا تبحث بل تردد فقط

عن السيدة فاطمة رضي الله عنها وأرضاها ,قالت : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من تختم بالعقيق لم يزل يرى خيراً.

عن الحسين رضي الله عنه  قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : تختموا بالعقيق فإنه مبارك ، ومن تختم بالعقيق يوشك أن يقضى له بالحسنى.

وقال الإمام علي بن أبي طالب: خرج علينا رسول الله (ص) وفي يده خاتم فصه من جزع يماني (حجر الأونيكس), فصلى بنا فيه, فلما قضى صلاته دفعه إلي وقال: يا علي تختم به في يمينك, وصل فيه أما علمت أن الصلاة في الجزع سبعون صلاة, وأنه يسبح ويستغفر وأجره لصاحبه

قال الرسول الله عليه الصلاة والسلام : صلاة ركعتين بفص عقيق تعدل ألف ركعة بغيره.

لقد تم اكتشاف ان حجر العقيق اليماني توجد به ترددات منخفضة جداً قد تصل تردداتها ميكرو هيرز أو نانو هيرز أو بيكو هيرز أو ميلي هيرز المشابه بترددات الخلايا المخية الخاصة بالتركيز عندئذينشط التركيز في الصلاة وإذا زاد التركيز في كلام الصلاة زاد الخشوع في الصلاة وإذا زاد الخشوع زاد الأجر والثواب في الصلاة.فالله سبحانه لم يخلق المعادن و الجواهر في باطن الأرض اعتباطا ً أو دون فائدة  وعندما يأتي العلم ليشرح الامر فيغرق الانسان في التفكر في عجائب مصنوعات الله تعالى و بديع مخلوقاته.فاذا كانت الحصى تسبّح بيدي الرسول محمد عليه اتم الصلاة والسلام وقد سمع تسبيحها الصحابة رضي الله عنهم كما انهم سمعوا انين  جذع الشجرة عندما شعر بالحنين لرسول الله عليه السلام وهذا هو الحجر الاسود الذي يتمتع بطاقة هائلة وقدرات عظيمة فلماذا نقلل من شان هذا العلم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ان مادة الحجر الكريم تنقسم من حيث الأصل إلى نوعين:
أحجار كريمة ذات أصل عضوي ويكون منشأها كائن حي مثل اللؤلؤ والمرجان والكهرمان والعاج والأصداف وهذه مواد رخوة تمتاز بالجمال والندرة وتستخدم في صناعة الحلي والمجوهرات والسبح وأعمال النحت.
أحجار كريمة ذات أصل غير عضوي وهي عبارة عن معادن طبيعية صلبة ذات تركيب كيميائي معين وترتيب ذري ثابت قد تكون متبلورة أو غير متبلورة ويتم استخدامها في صناعة الحلي والمجوهرات كالياقوت والألماس والزمرد وغيرها.

 الياقوت مثلا :تحدث عنه علماء عرب واغريق كابن سينا وابن البيطار والبيروني وغيرهم الكثير وكان يستخدم لعلاج تشمع الكبد وآلام الظهر والمفاصل وفقر الدم وتساقط الشعر وحموضة المعدة حيث يؤخذ كمسحوق للسف ولا اضرار جانبية له .كما انه ينعش القلب والمخ ويعطي الفطنة والذاكرة للانسان.

والعلاج بالاحجار الكريمة ياخذ اكثر من شكل حيث يمكن ان يوضع الحجر الكريم على مراكزمعينة بالجسم او مركز المعدة او على الكبد .وفي الطب الصيني وعند الهنود توصلوا الى ان كل اصبع من اصابع اليد مرتبطة باعضاء من جسمنا فالتختم بحجر كريم مناسب باصبع معين يعالج امراضا معينة فالسبابة مرتبطة بجهاز التنفس  وامراض المعدة -الوسطى بالدماغ والامعاء والكبد -البنصر بالدورة الدموية والرئتان والكليتان -الخنصر بالجهاز التناسلي والركبتان والقدمان.

واما الماس فهو يعالج الحصى وينشّط القلب ويقوّي جهاز المناعة ويفيد بحالة الخوف ويدرء الاشعة الكونية المضرة.كما يستخدم الذهب والؤلؤ في التجميل والمحافظة على نضارة البشرة.

فالأحجار لها طاقة وعندما تحسّ بالدفء عند لبسها تمتزج طاقة الحجر مع طاقة الانسان وهذا  يخلق رابط غير مرئي بينه  وبين الحجر مكوناً رابطة روحية بينهما. ومن يبحر في عالم الاحجار الكريمة فسيعرف العجب العجاب ولن يملك الا ان يقول سبحان من علّم الانسان مالم يعلم.

بقلم نورالهدى

14673794391797923766 14673794391797923766

 

 

 

 

 

Pin It

3 thoughts on “الاحجار الكريمة والاسلام

  1. السلام عليكم ورحمة الله، الموضوع مهم لكن المعلومات خاطئة خصوصا الأحاديث فكلها موضوعة ومكذوبة على الرسول صلى الله عليه وسلم، يمكنكم الرجوع إلى كتاب ابن الجوزي في كتاب “الموضوعات”. وقال السخاوي: ولا يصح أيضاً حديث: ” تختموا بالعقيق ” ، له طرق كلها واهية، والمقدسي في ” تذكرة الموضوعات ” . والألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة، والسلام عليكم ورحمة الله

    • نور الهدى 25 ديسمبر, 2013 at 12:35 ص - Reply Author

      شكرا للتعليق اخي الكريم انا افهم وجهة نظرك هنا انا لا اتحدث عن احاديث الرسول الحبيب عليه وعلى آله اتم الصلاة والسلام من مذهب او فرقة واحدة فكل فرقة من الفرق الاسلامية ترى ان احاديثها هي الصحيحة واحاديث الفرق الاخرى كلها مكذوبة فانا آخذ من الاحاديث اينا كانت ,طالما اعملت فيها عقلي وتفكرت بها ووجدتها تطابق العلم والقرآن فهذا ما سيحاسبني عليه ربي عز وجل ما بحثت عنه وتفكرت فيه وتوصلت اليه . وشكرا لك مرة اخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *