أسرار الصلاة (4)

تحدثنا في المرة السابقة عن اسرار الصلاة في الفاتحة والركوع والآن وصلنا الى السجود :هنا لا مكان ابدا للكبر والعلو والغرور انما هو وقت التذلل والخضوع لله وحده ففي الحديث الشريف

(أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء ) ان الذي يحول بين العبد وربه هو هذه الانا وكبرها وجهلها فاذا اختفت هذه الأنا باعترافها بذلها وجهلها وتقصيرها امام خالقها زال الحجاب بين

العبد وربه ولنتفكر قليلا في معنى الآية اثناء الرفع من السجود الأول (منها خلقناكم )اي من التراب لنتذكر اننا لسنا سوى ذرات تراب فلم نتكبّر ونتجبر اذن ثم لنتذكر الآية (وفيها نعيدكم ومنها

نخرجكم تارة ً أخرى) وهنا لنتذكر الموت ثم البعث بعد الموت وليس لنا الا ما قدّمناه في حياتنا الدنيا من عمل صالح . ان الجلوس بين السجدتين امر هام فلا نستعجل به ولنتفكّر بأقوالنا .

ان السجود هو عبادة مشتركة بين مخلوقات الله من انس وجن ونبات ودواب  وملائكة يقول تعالى(ولله يسجد ما في السموات وما في الأرض) وليكن سجودنا باطمئنان وبثبات ,اي عند وضع الكفان

والجبهة وروؤس اصابع القدم لنضغط بهم على الأرض وليس مجرد لمس طفيف فهذا الضغط يفيد في فتح مسارات الطاقة في اجسامنا .

فوائد السجود:

——————-

ان للسجود فوائد عديدة جدا فهو يريح العمود الفقري ويعالج التهاب الجيوب والصداع ـ كما يعمل على زيادة الدوران الدموي في الرأس والوجه والرقبة وتحسين وظائف المخ .هذا عدا ان العلم أثبت

ايضا ان جسمنا البشري يستقبل الشحنا ت الكهرطيسية الموجبةالمضرة من المحيط الذي نعيش به ومن الاجهزة الكهربائية كالتلفاز والموبايل …..وهذه الشحنات  تضر بأجهزتنا العضوية كما

تسبب الاكتئاب والتوتر والصداع أو الكسل والخمول ,وقد اكتشف  العلماء الغرب  للاسف وليس العلماء المسلمين أن افضل طريقة لتفريغ هذه الشحنات هو وضع الجبهة على التراب فالارض

شحنتها سالبة فيحدث التفريغ الطبيعي لجميع الشحنات المضرة من الجسم وكلما أطلنا  السجود فهو أفضل كما وجدوا انه من الافضل ان يكون الراس متجه باتجاه مركز الأرض  وهو الكعبة

المشرفة . وبذلك فان السجود على المواد المصنعة من الصوف او النايلون لا يأتي بالنتيجة المرجوّة .

اننا ان أردنا اتباع سنة المصطفى علينا عدم اغلاق العينين في الصلاة لقد ثبت ان فتح العينين اثناء السجود له اثر عظيم على قوة البصر وعملية التطابق .

جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله، كثرت ذنوبي وضعف عملي، فقال له صلى الله عليه وآله وسلم: ” أكثر من السجود، فإنّه يحتّ الذنوب كما تحتّ الريح ورق

الشجر “.ان لفظ (السجود )ذُكر في القرآن الكريم 92 مرة وعندنا في الاسلام ليس فقط السجود في الصلوات المفروضة والنوافل بل ايضا هناك سجود التلاوة وسجود الشكر وسجود السهو في

الصلاة فلنتفكّر بكل حركة طلبها منا الله عز وجل ولنرى حكمته تعالى في تعليمها لنا وفرضها على هذا النحو .

سنة مهجورة من قبل المسلمين وهي تحريك  السبابة طيلة التشهد :

———————————————————————–

ان تحريك سبابة اليد اليمنى ينتج عنه اهتزاز ذبذبي لا ينتج عن تحريك سبابة اليد اليسرى يقول الرسول الكريم :قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لهي أشد على الشيطان من الحديد.) رواه الإمام أحمد

هل تعرفون لماذا ؟

ان الله تعالى يقول يقول لنا انه أقرب الينا من حبل الوريد وهل تعلمون كيف يمتد هذا الحبل انه يمتد من جانب العنق في الطرف  الايمن وينتهي الى السبابة اليمنى .

وعندقراءة التحيات ماذا علينا ان نفعل؟

———————————————

ان المسلمون المصلّون انما هم في الحقيقة يصلّون خلف أعظم امام وهو النبي عليه اتم الصلاة والسلام فهو من علّمنما كيفيتها وكان قدوتنا فياحبذا لو نستطيع ان نرى ذلك بقلوبنا

لنرى انفسنا كيف نقف للصلاة خلف النبي ونحن نتابعه ونقتدي به وخلفنا تصلي الملائكة  جاء في الأثر :إن الله عزوجل يباهي الملائكة ب: رجل في أرض قفر:

 فيؤذن ثم يقيم ثم يصلي، فيقول: ربك للملائكة: انظروا إلى عبدي يصلي ولا يراه أحد غيري، فينزل سبعون ألف ملك يصلون وراه ويستغفرون له.

فلنرى بقلوبنا ان صفا من الملائكة يصلّون بصلاتنا ونحن نصلّي بصلاة النبي .كم هو الشعور رائع سيكون !

عندما نصل لقراءة التحيات نلقي التحية على الله عزوجل أولا ونعلم علم اليقين انه يجيبنا ونصمت قليلا لنسمع كلامه تعالى لنا ,ثم نسلّم على النبي : السلام عليك ايها النبي ورحمة الله

وبركاته وننتظر برهة لنسمع رده علينا قائلا وعليك السلام والرحمة يا فلان .عندها من فرحتنا بهذا الرد الجميل نقول : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين اي ان نتمنى الخير والسلام ليس لنا

فقط بل لجميع عباد الله الصالحين من انس وجن وملائكة ,ان علاقتنا مع النبي تتحدد ملامحها من حياتنا على هذه الأرض فاذا لم نوّطد هذه العلاقة اثناء حياتنا لن تتوطد بعد الممات ومن يريد

شفاعة النبي فليطلبها ويعمل على الحصول عليها  من الآن, ومن يتأمل بغير ذلك فهو واهم…. لان بعد الموت (لا ينفع نفس ايمانها لم تكن آمنت من قبل)

وعند التشهد يكون النظر الى السبابة مع تحريكها لفوق وتحت فهو ادعى للخشوع .

ان الصلاة بحضور وخشوع تجعل حول المصلّي حاجزا أو جداراً من الذبذبات الكهومغناطيسية  تحول بين الشيطان ووسوسته وبين قلب العبد فلنحرص على الخشوع داخل وخارج الصلاة ولنتذكّر ان

في كل صلاة نصلّيها عطاء جديد من الله تعالى الينا هل نعلمه ؟؟لا …..ولكننا مستعدين لتلقيه وحاضرين للاستلام بالخشوع والسكون والطمانينة وعدم التوقع لماهيته .

أتمنى من كل قلبي ان تستفيدوا كل الفائدة وشكرا لكل من تابعنا في هذا البحث .

نور الهدى

5858_528108293922887_960620948_n

 

 

Pin It

4 thoughts on “أسرار الصلاة (4)

  1. انا اشكرك من قلبي على هذا البحث الرائع الله يبارك لك وبعلمك وكل من يقرا لبحث ويستفيد منه وينشره ممتنة لك من القلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *