الإنسان ونوعية التردد الغالب عليه

الجميع يعلم أن الإنسان هو عبارة عن ترددات كهرومغناطيسية,ولكن القليل يعلم أن الانسان يمتلك أنواع كثيرة من التردد…يمكن أن تصل إلى ألف نوع ولكن الكثير من هذه الترددات غير معروفة وغير مسيطر عليها لحد الأن..ولكن بشكل عام يوجد سبع أنواع ترددات رئيسية,وهذه الترددات تؤثر بشكل عام على الإنسان.
من الممكن أن هذه الترددات أن تؤثر على الحالة النفسية أو الاجتماعية أو الدينية عند البشر,لذلك يمكن تقسيم البشر إلى سبعة أنواع:

النوع الأول:

المتأثر بالماديات أي المرتبط بشاكرة القاعدة
التردد الخاص المستخدم لهذه الشاكرة 363HZ
هذا الشخص مادي,محب للحياة,يحب القوة والتفاخر,والظهور,والجنس,وحب البقاء,وحب المنافسة
في حالة انخفاض هذا التردد عنه كاره للحياة ويميل الى الانتحار…

النوع الثاني:

المرتبط بشاكرة الجذر
التردد الخاص المستخدم لهذه الشاكرة 417HZ
يكون هذا الشخص مهتم بجسده كثيرا” ويحب التفاخر بجسده وجماله,يعتمد بحياته على الجمال وإغراءاته الجسدية…خصوصي عند الفتيات
وأغلب الأحيان الممثلات والمغنيات في زماننا تعتمد على هذا التردد.
في حالة انخفاض هذا التردد وأغلب الأحيان يكون نتيجة الكبر في السن…يفقد الشخص بريقه وجاذبيته ويصبح مريض بوهم الخوف من الكبر والشيخوخة…لذلك نجد هؤلاء الأشخاص الذين يخافون من الشيخوخة والكبر يلجأوا لعمليات التجميل بطرق غير اعتيادية..

النوع الثالث:

المرتبط بشاكرة العاطفة
التردد الخاص المستخدم لهذه الشاكرة 528HZ
الأشخاص الذين يمتلكوا هذا التردد نجدهم يميلوا إلى حب الملذات والحب الغرائزي والخوض في مغامرات عاطفية حتى لوكانت فاشلة.
انخفاض هذا التردد يسبب مشاكل عاطفية ومن الممكن أن يسبب السمنة أو الوقوع بالمحرّمات والغرائز المحرمة أو الشاذّة.
ازدياد هذا التردد يسبب توازن وقوة شخصية وممكن أيضا” أن يصبح حاد وأناني ويحب نفسه وغرائزه..أي يفضّل غرائزه على الجميع.

النوع الرابع:

المرتبط بالشاكرة العقلية
التردد الخاص المستخدم لهذه الشاكرة 639HZ
هذا التردد يقوّي الذاكرة والذين يمتلكوه…يمتلكوا ذكاء خارق من الممكن أن يكون ذكاء تحليلي إذا كانوا ذو طاقة يانغ, أو ذكاء حفظي يكونوا ذو طاقة ين.
إذا انخفض هذا التردد عند هؤلاء الأشخاص من الممكن أن تصبح عنده ذاكرة ضعيفة ومع مرور الوقت يصلوا للخرف أو الزهايمر..
أي هذا التردد يفيد في علاج الزهايمر والخرف.

النوع الخامس:

المرتبط بالشاكرة العملية
التردد الخاص لهذه الشاكرةHZ741
هذا تردد الدبلوماسيين ورجال الأعمال والأشخاص الناجحون بأعمالهم
إذا ازداد هذا التردد عند هؤلاء ممكن أن يصبحوا يتبعون مبدأ الغاية تبرر الوسيلة,لذلك إذا وجدنا شخصيات ناجحة وقاسية جدا حتى في تعاملهم مع أهلهم يكون هذا التردد قد ارتفع عندهم عن الحد الطبيعي.
إذا انخفض هذا التردد سيفتقدوا قوة السيطرة على الأخرين وقوة السيطرة على المال.

النوع السادس:

المرتبط بشاكرة العين الثالثة
هذه الشاكرة لها ترددين: 1- تردد التخاطر852HZ
                                  2- تردد الدخول بحالة اللاوعي الذي يؤثر على الغدة الصنوبرية.285HZ
من امتلك هذين الترددين سيصبح من الأشخاص الخارقين بتوصيل الأفكار والسيطرة على أفكار الأخرين والدخول بعالم اللاوعي الشخصي والكوني,ولكن الأشخاص ممن يفتقدوا أحد هذه الترددات..فإنهم سيصبحوا أشخاص ماديين.

ملاحظة:
أغلب الأشخاص ممن يمتلكوا تردد القاعدة أو الجذر أو العاطفة فهم يفتقدوا إلى قوة تردد الكشف, ولكن المحترفين بعلوم الطاقة يمتلكوا قوة الترددات جميعها…وهذا ما يوفره لنا برنامجنا الجديد المختص بعلم التردد.

النوع السابع:

المرتبط بشاكرة التاج
التردد الخاص لهذه الشاكرة960HZ
من يمتلك قوة هذا التردد يصبح صاحب قوة تجوال غير عادية ولكن إن لم يكن قد درس عند أحد المحترفين فسوف يصبح مثل الصوفيين أو اليوغيين أي فقراء الهند أو التبتيين الذين لايهتموا بالحياة الفانية…و أغلب الأحيان يموتوا كرها” في الدنيا.

أصدقائي الذي يجد شيئ غير مفهوم بعلم التردد أتمنى مراسلتي..وتعليمكم وعلاجكم
ولكم مني كل التوفيق.

2222

 

Pin It

24 thoughts on “الإنسان ونوعية التردد الغالب عليه

    • master ammar 25 يونيو, 2013 at 9:34 م - Reply Author

      حسب مدى سرعة التقاطك لهذا التردد
      وقريبا سيكون موضوع التردد بالكامل عن طريق برنامج يحمّل على الموبايل

  1. ماستر هل ممكن اسمع لجميع الترددات خلال اسبوع

    وهل تستطيع هذه الترددات تكفي علاج الشاكرات عند سماعها

  2. م/عبدالسلام عامر 26 يونيو, 2013 at 7:42 ص - Reply

    الموضوع فية معلومات جديدة هامةبالنسبة لى
    ولكنى اسال كيف تم قياس تلك الترددات المزكورة
    وشكرا

    • master ammar 29 يونيو, 2013 at 1:19 ص - Reply Author

      صديقي هناك اجهزة مختصة تقيس الأمواج الدماغية…
      حيث أن لكل موجة تردد معين يؤثر على حالة اللاوعي عند الشخص

    • master ammar 2 يوليو, 2013 at 12:59 م - Reply Author

      اهلا صديقي…
      بالنسبة لصوت برمجة العقل الباطن يختلف من شي لأخر ارجو منك توضيح ماتريد برمجته

    • master ammar 3 يوليو, 2013 at 12:11 ص - Reply Author

      هناك برنامج اسمه علم التردد سيصدر قريبا من مدرستنا
      فيه كل الأمور التي تحتاجها
      كلمني برسالة على الفيس حتى افهم منك اكثر

  3. هلا ماسرت عمار للتخاطر بين شخصين نذكر اسمه على سبيل المثال سعيييييييييييييد ونتخيل مانريد التخاطر به ولكن يقال ان هناك تردد صوتي يقوي عملية التخاطر فما هو

    • master ammar 6 يوليو, 2013 at 12:12 ص - Reply Author

      نعم صديقي هناك ترددات مختلفة لكل حالة…
      يجب ان تقوله
      بشكل عام صوت أوم أقوى الترددات

  4. ماهي الطريقة للحصول على تصور واضح في تصور الرموز وكأنها أمامي للستخدامها

  5. من اهم مشاكل في الحب

    الحب …احدي اجمل واروع النعم التي انعم الله علينا بها كبشر …حب الرب..وحب الام والاب ..

    حب الاخوة والاخوات …حب الاقارب والاصحاب…حب الناس جميعا

    ومنها حب المتحابين لبعض …

    مشاكل الحب ..هي المشاكل التي تقابل اي طرفين اثناء فترة ارتباطهما ببعض

    سواء كانت فترة حب(اي ارتباط مبدئي)او خطوبة..او فترة الزواج نفسها

    في بداية اي علاقة ..يجب علي كل طرف التفكير جيدا في كل ما يحدث منه من افعال فهو لا يتصرف امام

    نفسه فلا يراه احد ..لا…انما هناك طرف اخر يلاحظ كل افعاله ويضعها دائما قيد المقارنة مع بعضها

    بين الماضي والحاضر ..او المقارنة مع الاخرين ..او حتي المقارنة مع افعاله هو نفسه …

    وهذا يحدث بطريقة تلقائية نتيجة لوقوعه في الحب ..وخوفه الدائم و اللا ارادي علي هذا الحب من مبهمات

    وطلاسم المستقبل

    نلاحظ في الغالب ان المشاكل او الاخطاء في الحب غالبا ما تكون متصلة ببعضها..اي يكون الخطأ ما هو الا الناتج

    للخطأ السابق او المسبب للخطأ اللاحق ….فعندما تقع مشكلة..يجب البحث وقتها في كل الاخطاء المحتملة

    لوقوعها..وبحث كيفية حلها كي تستمر الحياة في حب وسلام ومودة بين الطرفين .

    ومن اهم المشاكل في الحب

    اولا :الغيرة المفرطة-

    الغيرة في الحب مطلوبة..هذا امر مفروغ منه…انما عندما تزيد عن الحد ..تصبح

    وقتها شئ لا يطاق لا يستطيع معها الحبيب الاستمرارية في حياته مع الطرف الاخر ..فتكون سبب في نشوب

    الكثير من الخلافات بين الطرفين مما قد يؤدي لانفصالهما

    من اسباب الغيرة :

    1) قلة او انعدام ثقة احد الطرفين بالاخر مما يجلعه كثير الشك بتصرفاته وافعاله

    2) انبساط احد الطرفين في معاملته مع الاخرين مما يثير جنون الطرف الاخر ويجعله يبدأ في الغيرة

    3) ان تكون الغيرة طبع متأصل عند احد الطرفين ..وهنا غالبا ما تميل لحب الامتلاك اكثر من كونها غيرة

    للخوف علي الطرف الاخر ..فيكون هذا الطرف معتاد علي ان تكون الاشياء التي تخصه ملكا له لوحده وتحت

    تصرفه الشخصي ..فيعتبر ايضا شريك حياته شئ يمتلك ويطبق قوانينه عليه

    طرق علاج الغيرة او التخفيف من حدتها :

    1) معرفة كلا الطرفين لبعضهم اكثر ..فكلما زادت معرفة الطرفين لطباع وتصرفات بعضيهما ..كلما زادت الثقة

    بينهما …مما يحد من الغيرة الجنونة او يمحوها في بعض الاحيان

    2) تعود الطرف كثير الغيرة علي بعض الامور التي تشتاط غيظه في الطرف الاخر عند التأكد من انها امور حياتية

    عادية جميع من في المحيط البيئي المتوازن يمارسها كأي عادة او تقليد يومي

    3) كما يجب علي الطرف الذي يثير غيرة الاخر مراقبة تصرفاته جيدا والحدة من ما يثير غيظ الاخر وغيرته كي

    يجعله يخف من حدة الغيرة لديه وتستقيم الامور

    ثانيا:الاهمال-

    من اهم مسببات المشاكل في الحب ..حيث يكون اهتمام احد الطرفين بالاخر اقل من المطلوب او يكون منعدم

    في بعض الحالات ..فيحس الطرف الاخر بهامشيته و بقلة اهميته في حياة حبيبه ..وبإن هكذا وجوده يكاد يشبه

    عدمه …ومن هنا يقلل من الاهتمام هو ايضا وتبدأ الفجوة في الظهور بين الطرفين ..

    من اسباب الاهمال :

    1) انشغال الطرف (المهمِل ..او المفترض فيه الاهمال)عن الاخر باشياء يعتقد انها

    مهمة لكليهما كالمستقبل المهني والتخطيط له ..او الترتيب للحياة الزوجية ..الخ… فيفترض بديهيا وطبيعيا علي

    حبيبه ان يقدر هذا دون الحاجة للقول او الايضاح

    2) عدم تعود الطرف المهمل علي الاهتمام بالاخرين ..اي ان يكون قضي معظم حياته لا يهتم الا لنفسه او

    لأموره الشخصية ..فهو يعتقد بهذا ان ما يقدمه من اهتمام للاخر (علي قلة اهتمامه) كافي جدا

    3) حدوث اشياء او افعال من الطرف الاخر جعلت رد فعله الطبيعي اهماله او البعد عنه حتي ينظر في الامر

    او حتي تهدأ الأمور

    طرق علاج الاهمال والتخلص منه :

    1)عند الاحساس بالاهمال من الطرف الاخر ..يجب عليك مراجعة نفسك اولا ..ومراجعة كل تصرفات وافعالك

    لتتأكد من انك لست سببا لاهماله لك….وعند وجود اي تقصير من تجاهك…يجب معالجته فورا ومحوه..

    مع الاعتذار للطرف الاخر ايضا ان امكن عن هذا التقصير او التصرف وتبريره بأنه كان غير مقصود ولن يتكرر

    2)اظهار الاهتمام بالحبيب من وقت لاخر …حتي يظهر له بهذا مدي اهتمامه به وانه دائما علي البال …

    ويكون الاهتمام عن طريق اشياء بسيطة جدا مثل ارسال الهدايا او الاتصال المستمر بيه ..السؤال عنه في

    غيابه ..

    3)ترك ملاحظات بجواره مذكور فيها مدي اهتمامك به رغم كل الظروف والانشغالات..الخ..

    فهذه الاشياء رغم بساطتها ..الا انها تحدث فرق كبير جدا في العلاقة للاحسن

    ثالثا:الخيانة –

    من اكبر الاخطاء التي تولد المشاحنات بين الطرفين وقد تصل لدرجة تقتل معها الحب ..حين يخطأ طرف ويقع في خيانة حبيبه فيجب عليه الا يتوقع بسهوله غفران حبيبه لامر كهذا…وغالبا ما يكون الخائن هو الرجل ….نظرا لطباع وعادات وتقاليد المجتمع الشرقي والتي للأسف تتيح للرجل بهذا في اغلب الاواقات اعتقادا منه بأن الطرف الاخر سوف يغفر بسهولة حين علمه !!

    ولكن عالعكس تمام..الخيانة تسبب جرحا عميقا في مشاعر المحبوب المخان لا

    يسهل معه استمرار

    الحياة دون الصفح والغفران التام وهذا لا يأتي الا بعد استرجاع الثقة ثانية في حياة الطرفين و من اصعب

    ما يمكن ان تسترجع ثانية بسهولة فهنا يجب عليكما معا الاهتمام للأمر وعدم الاستخفاف به..فكما قلنا..

    قد يكون السبب الرئيسي في الانهاء الفوري للعلاقة بينكما وبطريقة تبقي الجرح قائما لدي الطرف المخان

    مما يربي ايضا شيئا من العداوة والكراهية

    من اهم اسباب الخيانة:

    1) تقصير احد الاطراف في حق من حقوق الطرف الاخر ..مثلا عدم الاهتمام بالمظهر او ان يكون الاهتمام

    بالاخرين اكثر من الاهتمام بالحبيب ..مما يجعله يشعر بالتقصير في محيطكم انتم الاثنين فيبحث عن ما

    ينقصه في محيط اخر

    2) عدم اكتفاء احد الطرفين بالاخر…فيبرر خيانته بانه هكذا يبحث عن ما ينقصه وان هذا من حقه

    طرق علاج اثار الخيانة ومحوها (في حال اردا الطرف المخان استمرار العلاقة بين الطرفين) :

    1) عند ظهور بوادر الخيانة لدي احد الطرفين يجب علي الطرف الاخر التأكد اولا ..ومن ثَم يبدأ التصرف..بحيث

    يحصر جيدا كل الاسباب الممكنة التي جعلت من شريكه خائنا للعلاقة الارتباطية بينهم …وايضا يتأكد جيدا من

    تصرفاته الا يكون هو سبب في ذلك

    2) اذا اُثبت للطرف المخان انه كان سبب في هذه الخيانة عن طريق التقصير او التغيير في المعاملة ..يعالج

    الامر فورا فيما بينه وبين نفسه بتعديل ما قصّر فيه او العودة لوضع سابق قبل التغيير (اذا

    كان هنا التغيير للاسوء او بطريقة غير مطلوبة)ومن ثم مراقبة الطرف الاخر في تصرفاته وسلوكياته (يستحسن ان يكون هذا الاهتمام دون ملاحظة الطرف الاخر..حتي لا يعتقد فيك المراقبة او

    تقييد حريته )..اذا ما حدث التغيير للاحسن من جانب الطرف الاخر ..فهنيئا لك عليه من جديد

    3) في حالة تجربة ما فات و مع ذلك استمرار اثار الخيانة…يجب هنا مواجهة الطرف الاخر ..ولكن بطريقة هادئة وعقلانية حتي لا تنشب الخلافات ..لان الهدف هنا معالجة الامر وليس اثبات حق اوالشجار لتفريغ الهموم والكبت او اي شئ من هذا القبيل …

    بعد ان تناقش معه الامر تماما..يجب ان تسأله عن الاسباب التي جعلته يميل لذلك ..هل هو تقصير منك ام انها اسباب نفسية او ان يكون شئ من الاعتياد وكان يصعب عليه تغييره من بعد الارتباط

    اولا: ان كان التقصير من تجاهك انت في حق العلاقة او تغير منك للاسوء وهو من

    اظهر لك ذلك..فيجب عليك التفكير جيدا في هذا التغير او التقصير..وعليك تعويض النقص كما يراه الاخر او

    الاستغناء عن التغير والعودة لما كنت عليه حتي تستمر العلاقة من جديد في اطار الثقة والامان مع كليكما

    الاخر

    ثانيا : لو كان السبب مثلا تعود الطرف الاخر علي هذا ..ويكون هذا غالبا ناتج لاعتقاد

    الطرف الخائن بحريته اللامحدودة حتي مع وجود الحبيب في حياته ..فهنا تعطي انت الطرف الاخر فرصة للتفكير

    في الامر والتخيير بين مستقبلكما معا وبين اختياره لحياته كما يعيشها بحريته( لأن العلاقة

    بين اثنين يربطها الالتزام والاكتفاء فيما بينهما )

    مع العلم..انه بعد تفكير عميق لن يختار سواك …لعلمه ويقينه انك انت الابقي له

    والاكثر اخلاصا وحبا من اي كائن اخر…ولكن فرصة التفكير هذه..كي يعود نفسه الا يعود لما كان عليه الوضع

    وقت الخيانة وان يتعلم استمرار حياته مع شريك واحد فقط فيكتفي به عن كل شئ ويستغني به عن كل الناس

    4) كل هذه الخطوات لمعالجة الخيانة وايضا ليس مضمون ان يغفر الطرف المخان بسهوله للطرف الخائن..ولكن

    نصيحة للطرف المخان..اعط للطرف الخائن فرصة ..فربما يتغير ويستقيم من اجلك لكي يحافظ ويبقي عليك

    فكما قلنا…انت الاهم والابقي في حياته من كل هذه الزوبعات العابرة ..فيجب عليك التحلي بالصبر والشجاعة

    لكي تحافظ عليه وعلي علاقتكما سليمة خالية من الخيانة ..محفوفة بالثقة والاطمئنان ..يرفرف عليها جناحي

    الحب

    رابعا:تغير احد الطرفين-

    تغير احد الطرفين عن ما هو معهود به من صفات او طباع للأسوء .. يؤثر بالسلب علي العلاقة العاطفية بين اي

    اثنين متحابين …فهو هكذا يضع الطرف الاخر في حيرة من امره ويجعله يفكر لما التغير؟ وما الاسباب ؟وكيف

    حدث هذا ؟ وهل يا تري كنت انا سبب في هذا؟ و …و ..الخ

    مما قد يترتب عليه تغير في طباع الاخر ايضا مسببا بذلك فتور في الحب بينهما او فجوة تتسع بمدي التغير في

    الطبع والافعال

    من اهم اسباب التغير :

    1) حدوث ظروف طارئة في حياة احد الاطراف ينتج عنها تغير لا ارادي ملحوظ في تصرفاته مع الطرف الاخر

    2) انا تكون هذه الطباع والافعال الطارئة ما هي الا الطباع الاساسية في هذا الطرف ويكون ما فات ما هو الا

    تطبع مصطنع ..اي تكون هذه هي طباعه الاساسية والتي لم يستطع البقاء علي اخفاءها اكثر من هذا

    3) ان يكون التغير ناتج عن تغير الطرف الاخر مثلما سبق وذكرنا ..حيث لكل فعل رد فعل

    طرق مداواة التغير وتحاشيه :

    1) الاستفسار اولا عن سبب هذا التغيير المفاجئ من تصرفات او افعال او سلوكيات او ..او ….
    تجاهك من الطرف الاخر حتي يكون كلا الطرفين علي علم باخر المتغيرات والمتقلبات في حياة كل فرد من وقت لاخر

    2)التأكد من طباعك وتصرفاتك معه…هل تغيرت انت في شئ؟..هل فعلت شئ غير محبب اليه او شئ يضايقه؟ …وان كانت الاجابة بنعم .. فيجب عليك الاعتدال فورا ومراقبة التصرفات بعد ذلك …وان امكن الاعتذار ايضا للطرف الاخر عن التغير وإظهار اسبابه او حتي تبريره وانك لن تكرره ثانية لأنك تحبه وتحب دائما ان تجعله سعيد معك

    3) في حالة ان التغير المفاجئ هذا ما هو الا طبع في الطرف الاخر ولكنه ظهر متأخرا..فهنا الخيار لك في تحديد
    مدي اهمية هذا التغير وهل يمكن التغاضي عنه ام ان وجوده سوف يكون سبب لكثير من المشاكل فيما بعد وانه يؤثر علي مستقبلكما معا ….ويجب اولا واخيرا مناقشة الامر مع الطرف الاخر(من ظهر في حياته التغير المفاجي) ليتم تحديد متطلبات وواجبات كل طرف تجاه الاخر

    خامسا:الانانية في الحب-

    من اصعب المشكلات التي تقابل الطرفين في اي علاقة عاطفية او زوجية …..لان الاناني غالبا ما يسعي وراء

    طموحه واهدافه الشخصية ..مما يجلعه لا يضع شريكه رقم واحد في حياته ..اي يعتبره حلم من احلامه

    وطموحاته التي تأتي لاحقا ولكن الاولي الان مستقبله..ومن هنا يلاحظ انه يهمل كثيرا في مشاعر شريكه

    وهنا يصبح الشريك مهمش بعض الشئ في حياته …بل ويمكن ان يحس الشريك بأن وجوده في حياته ليس

    حبا من الدرجة الاولي…ولكنه حب امتلاك مؤقت وسريعا ما يزول ..فيحس حينها بعدم الامان والاستقرار بقربه ..

    فبمجرد ظهور طرف اناني في العلاقة اصبحت العلاقة مذبذبة وصعبة الاستقرار

    ملحوظة:اهتمام الشريك الاناني هنا بمستقبله يكون اهتمام منفرد..اي انه مهتم

    لمستقبله الفردي ..وهذا ما يفرقه عن الاهمال كما ذكرنا سابقا

    من اسباب الانانية :-

    1) التعود علي امتلاك كل شئ: ان يكون هذا الامر راجع الي طريقة التربية التي

    كانت متبعه معه منذ صغره ..يريد وينفذ أمره…يطلب ويستجاب له سريعا …فيكون قد اعتاد علي تنفيذ كل ما يريد او يفكر به

    من هنا يولد لديه حب امتلاك كل ما يهمه ويعنيه او حتي يريده لمجرد الحصول عليه

    2) حب الذات: ان يكون محبا لنفسه..نفسه لديه هي اولا واخيرا ..وهذه تكون اما موروثة او مكتسبة من
    احد قريب له رآه هكذا فاصبح هكذا

    3) المرور بمواقف استوجبت الانانية : ان يكون واجه الكثير وعاني في حياته من

    كثرة التضحية للاخرين وعدم الحصول علي مقابل …اي انه كان اولا محبا للغير ..معطاءا ..ولكن لأشخاص لا

    يستحقون..من هنا يتعلم ان يفعل العكس تماما.. وهو انا يأخذ لمجرد ان يأخذ ..و يأخذ دون مقابل يقدمه لمن

    يأخذ منه ..فيتعلم الانانية من قسوة الاخرين عليه

    طرق علاج الانانية او تحاشيها:-

    1) من يحب فقط لمجرد الامتلاك يسهل عليه اظهار انانيته امام شريكه..ومن هنا علي الشريك ان يفكر جيدا

    في الامر ومن ثم يقرر اما قطع العلاقة فورا مع الشريك لكن بعد مصارحته بكل ما صدر عنه من مواقف اثبتت

    انانيته حتي لا يتهمه بالتخلي عنه..او ان يختار الاستمرار معه شرط ان يعدل منه ..بأن يفكر مع نفسه او يفكرا

    معا في طرق تجعل الطرف الاناني يتخلص من انانيته مع مرور الوقت..

    2) من مر بمواقف صعبة في حياته استوجبت معاها ان يكون اناني يسهل علي شريكه مساعدته في التخلص

    من الانانية ..تكلم معه واخبره بما لاحظته عليه من تصرفات توحي بالانانية..ابلغه مقدار حبك له ..واشعره

    دائما انك ستظل بجواره للابد..وايضا خططا سويا لطرق يتخلص بها من انانيته المكتسبة حتي تستقيم الامور

    بينكما ويستقر كل منكما في جوار الاخر

    3) اما من انانيته ناتجة عن حب الذات…فهذا يكون اصعب حال من ما سبق ..ولكن ليس مستحيلا. وترجع ايضا لمقدار حبه لك ..فكلما زادت محبته لك وقيمتك عنده…كلما كان اسهل واضمن علاجه

    ملحوظة :رغم صعوبة التعديل في سلوكيات انسان…الا انها ليست مستحيلة..

    وهذا يعود دائما لمقدار حب كلا منهما للاخر

    ملحوظة: الانانينة من اصعب المشاكل في الحب ..لان علاجها من اصعب طرق

    العلاج..لذلك ..يضطر الكثير للاسف الي الانفصال…بعد التجربة الاولية والفشل….لذلك اؤكد..ان مقدار حب كلا

    منكما للأخر يحدد مصير اشياء كثيرة بينكما

    سادسا:سوء المعاملة –

    يكون فيها احد الطرفين مسئ للاخر بمقدار ملحوظ..اي يقسو عليه كثيرا..ايضا تصل لدرجة التصرفات السيئة

    معه كالشخط والصراخ فيه لأتفه الاسباب..او الاهمال المتعمد له ولمشاعره وتجاهله تماما …هذا النوع من

    المشاكل غريب بعض الشئ وخصوصا عندما نري الطرف المساء اليه وهو متحملا لكل هذا من الطرف

    المسئ ..ولكننا نرجع ذلك الي حبه له وخوفه من فقدانه حتي ولو علي حساب الكرامة كما يزعمون ولكن هذا

    السلوك حتما سيؤدي يوما ما الي الانفصال عندما يكتفي المساء اليه ويشعر بالاساءة البالغة وجرح غير

    عادي للكرامة بعدها يصعب الاستمرار ..

    من اسباب سوء المعاملة:-

    1) ان يكون الشخص المسئ في حالة عصبية او نرفزة مؤقته تزول مع مرور الوقت ويعود لحالته الطبيعية

    نتيجة لموقف اثار غضبه واستياءه ممن يحب ..او موقف خارجي وخرج عن شعوره دون ارادته

    2) ان يكون الطرف المسئ متأثرا بموقف لا يستهان به حدث من المُساء اليه فيرده له عن طريق الصراخ او

    العقاب

    3) ان يكون طبع من طباع المسئ..وهو سوء معاملة من حوله جميعا حتي اذا كان حبيبه

    طرق علاجه :-

    1) عندما يكون السبب ضغوط عمل او ضغوط حياة متراكمة عند الشخص المسئ ..يكون الحل الامثل هو

    الانتظار حتي تهدأ الأمور بين الطرفين..وسوف يأتي المسئ من نفسه ويعتذر ..وتنتهي علي ذلك المشكلة

    ولكن عند تكرارها كثيرا بما يزيد عن المسموح به..يجب وقتها التحدث مع المسئ في هذا الامر ومناقشته معه

    بأنه هكذا يسئ اليك والي كرامتك..فيجب عليه مراعاه مشاعرك انت ايضا ويحسب لها حساب حين ما يكون

    غاضبا او ثائرا

    2) اذا اساء اليك نتيجة خطأ حدث منك او موقف لا يمر بالساهل.. وقتها تكون انت المخطئ ويجب عليك الانصات..

    ولكن اذا بالغ في رد فعله.. يجب عليك بعدها تنبيهه الي انه قسي عليك كثيرا وقتها وان هذا آذي مشاعرك

    كثيرا و يجب ان يأخذ هذا في الحسبان من الان فصاعدا

    3) ان كان طبع من اطباعه السيئة ..وقتها اصبح العلاج الوحيد بالتفاهم معه والاتفاق بالا تتكرر ثانية او عن طريق

    التعديل شيئا فشيئا في سلوكه ….اذا احسست بعد فترة من التفاهم بأن سلوكه مازال قائما كما هو..

    كان الزاما عليكي انذاره لاخر مرة ومن بعدها الانفصال ..حفاظا علي كرامتك وشخصيتك ..لانه بهذا لن يتغير

    ابدا من الاساءة اليك ..فعليك بالابتعاد عنه وتركه لكي تسترد حياتك ثانية

    اما اذا رأيتي منه استجابة وتعديل في سلوكه بعد فترة من تفاهمكما معا..فهنيئا

    لك انت وحبيبك الحياة الجديدة دون اساءة احدكما للاخر

    ملحوظة اخيرة تأكيدية: كلما زاد مقدار حبك للحبيبك ..كلما زادت قدرتك علي

    تحمله..وكلما زاد مقدار حبه لك ..كلما زادت قدرته علي التغيير الايجابي من نفسه لاجلك

  6. -الضغط العصبي

    الضغط العصبي والاجهاد النفسي أو العاطفي يسبب دخول جهاز المناعة في حالة تشبه حالة التوقف المؤقت وذلك لمقاومة آثار هذا الاجهاد على أجهزة الجسم. وفي هذه الحالة يكتفي جهاز المناعة بالانغلاق على نفسه لمقاومة أثار الاجهاد دون مقاومة الأمراض الأخرى التي قد تصيب الانسان في نفس الوقت.
    2-قلة النوم

    قلة النوم تزيد استجابة الجسم للإجهاد والضغط العصبي مما يعطل جهاز المناعة. ليس هذا فقط بل قلة النوم تؤدي الى عدم انتاج الجسم لمواد تسمى سيتوكينات وهي مواد يحتاجها الجهاز المناعي لمقاومة العدوى.
    3-النظام الغذائي السيئ

    تناول الأطعمة المصنعة التي تحتوي على المواد الحافظة، الزيوت المهدرجة والسكريات المكررة يسبب زيادة السموم في الجسم مما يشغل الجهاز المناعي عن أداء دوره في مقاومة الأمراض ويبدأ في محاولة تنظيف الجسم من السموم ومقاومة آثارها.
    4-زيادة الوزن

    زيادة الوزن تزيد الإجهاد والضغط على أجهزة الجسم. مما يتطلب عمل الأجهزة بطاقة أكبر. الأمر الذي يجعل توازن المواد الكيميائية والهرمونات يختل تماماً. والنتيجة هي تخفيض إنتاج الأجسام المضادة من قبل النظام المناعي.
    5-أمراض الجهاز الهضمي وخاصة الأمعاء

    80% من مناعة الجسم توجد في الأمعاء على صورة البكتيريا المعززة للصحة. والنظام الغذائي الغير صحي وتناول المضادات الحيوية القوية يسبب قتل هذه البكتيريا مما يضعف عمل جهاز المناعة.
    6-بعض الأدوية

    الأثار الجانبية لبعض الأدوية تتمثل في اضعاف جهاز المناعة وقتل البكتيريا الحميدة الموجودة في الأمعاء.
    7-التدخين

    هناك الآلاف من المواد الكيميائية في السيجارة الواحدة وأغلبها مواد مسرطنة. كما أن التدخين يقلل من إنتاج الأجسام المضادة والخلايا الأخرى التي تحارب العدوى. أيضاً يتسبب التدخين في اتجاه الجهاز المناعي لمهاجمة الرئتين وأنسجة الرئة، ويتداخل مع مستويات الأوكسجين.
    8-الرجيم القاسي

    أظهرت الدراسات العلمية أن اتباع الحمية الشديدة يقلل عدد الخلايا القاتلة الطبيعية، وهي الخلايا المسؤولة عن مكافحة العدوى وقتل السرطان. كما أن الأطعمة المستهلكة في الريجيم تكون عادة غير صحية، مثل الأطعمة المصنعة منخفضة السعرات الحرارية في محاولة للبقاء ضمن حدود السعرات الحرارية.
    9-تناول السكر

    فيتامين C هو أحد المغذيات الأساسية لنظام المناعة. كلا من فيتامين C والسكر يدخل الخلايا من خلال نفس القنوات، لذلك فاتباع نظام غذائي يتكون من العديد من الكربوهيدرات والحلويات، والأطعمة المصنعة ومعظمها تحتوي على السكر الاصطناعي سوف تسد تلك المسارات الخلوية، مما يجعل من المستحيل تقريبا للفيتامين C للدخول.
    10-شرب الكحوليات

    الكحول يدمر خلايا الدم البيضاء، ويقلل من تدفق الأكسجين إلى أعضاء الجسم. كما أنه يخفض أيضا وظيفة الجهاز العصبي المركزي وهو النظام الذي يسيطر على كل أجهزة وخلايا الجسم.

    الحفاظ على جهازك المناعي ليس بالأمر الصعب فقط ابتعدي عن مثبطات المناعة السابقة وتعرفي معنا على بعض ما يمكنك عمله لتعزيز جهازك المناعي وزيادة قوته في المقال القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *