زهانغ باوتشينغ (الرجل الصيني الخارق )

زهانغ باوتشينغ “Zhang Baoheng” , هذا الرجل العجيب الذي تناولته معظم المراجع التي تتحدث في هذا المجال , منها كتاب “وسطاء الصين الخارقين ” China’s Super Psychics عام 1997م , للمؤلفين (بول دونغ , ثوماس رافيل ).
يُعتبر هذا الرجل الطفل المدلل لدى الحكومة الشيوعية في الصين , كانت لديه قدرة الدخول في الجدران , والتحكم بالاشياء عن بعد والقدرة على جعلها تختفي وتظهر في مكان آخر , او تخترق الجدران  لتستقر على الجانب الآخر دون أن تتأثر بنيتها بأي تغيير من اي نوع !.


كان يعمل زهانغ مع وزارة الدفاع الصينية  , ولكنه كان يظهر استعراضات لعجائبه في مناسبات عدة أمام شخصيات غريبة رفيعة المستوى دون أي تردد , لقد خصصت له الحكومة فريق مرافقة خاصة من المخابرات وسيارة ومسكن والمستلزمات الحياتية , ورغم  هذا فإنّ الملياردير ورجل الأعمال “لي جياتشينغ”  أغنى رجل في هونغ كونغ كان يغدق على هذا الرجل العجيب الهدايا الثمينة والفاخرة .
لا أحد كان يريد أن يزعج زهانغ لأنه لن يكون سعيدا , حتى شرطة المرور قررت عدم التعامل معه مهما بلغت مخالفاته المرورية , والسبب في ذلك أن بطاقة المخالفة التي كانت تظهر بحقه تختفي تماماَ من الأرشيف !

كان زهانغ يتمتع بروح الفكاهة العالية , حتى إن مرافيقه كانو ينزعوجون أحيانا ً من مزاحه الثقيل , خاصة تلك التي يفعلها دائماً حيث يقوم بإخفاء المال من جيوبهم وتحويله إلى قطع من الحلوى وكان يعلق قائلاً : هذه الأشياء تجعلكم سعداء أكثر من المال .
ونجد متعجبين أن الواقع بالنسبة ل “زهانغ باوتشينغ” يشيه الفيلم السينمائي متعدد الأبعاد , وهو يتمتع بالقدرة على التحكم بهذا الفيلم كما يشاء , العودة إلى الوراء ..أو الأمام.. او إحداث تغيير جذري في النبية الهيكلية للفيلم ذاته …!
فمثلاً بعد أن يطلب من أحدهم أن يمزق وثيقة معينة أو صورة , يطلب منه أن يضع الفتات في جيبه ثم يأمره بان يخرج الصورة أو الوثيقة من جيبه ثانيةً لتظهر كاملة كأنها لم تتعرض للتمزيق من قبل !
كما أنه استطاع أما حضور حشد كبير من الناس وضمن شروط صارمة يستحيل معها أي خداع , أن يجعل كيس من السكّر يبلغ وزنه 45 كيلو غرام أن يسير في الهواء ويخترق جدار المخزن المُحكم الإغلاق فسار قليلاً وهبط أمام الحشود الحاضرين …
وسأعرض عليكم مثالاً آخر مأخوذ من كتاب “بول دونغ” الذي كتب واصفاً إحدى التجارب المخبرية الموثّقة :

التاريخ هو 3 كانون الثاني , 1987 م .
المكان : بكين , داخل مركز تدريب كوادر الاقاليم للحزب الشيوعي الصيني .
تجلى أمام أنظار 30 شاهد عيان حاضر في الصالة ظاهرة عجيبة …
أجلبو القارورة ! ..أمر أحدهم . وتلبية للآمر جاء أحدهم حاملاً قارورة مليئة بحبوب دواء … قام الموظف الحكومي بتفحّص القارورة ثم أكّد بأنها لم تفتح من قبل , والسدادة مختومة ومشمّعة بشكل سليم … حسناً , يمكنكم المتابعة !
سُلمت القارورة لرجل في الثلاثينات من العمر , فبدأ يركّز كامل كيانه عليها , وبعدها بقليل , تم نقل 40 حبة دواء إلى خارج القارورة ! لقد نجحت التجربة ..
هذا الرجل اسمه زهانغ باوتشينغ وهو أحد وسطاء الصين الخوارق , ومشهور بروح الدعابة التي يتمتع بها , فبالتالي لم يقبل أن ينهي التجربة عند هذه الحدود , بل جسّد داخل القارورة المختومة والفارغة قطعة حلوى ….
من الواضح أن زهانغ باوتشينغ ليس الوحيد الذي يتمتع بقدارت خارقة , إلا أن روح الدعابة وروحه الاستعراضية ساعدته في الخروج للعلن والتعامل مع الناس , بينما الوسطاء الخارقين الآخرين الذين تهتم بهم الحكومة الصينية مع حراسة مشددة , يمتنعون عن الظهور او ربما يُمنعون من ذلك , ومن الجدير بالذكر أن الحكومة الصينية في العقد الماضي قامت بإطلاق حملة للملمة الضجة التي أحدثها وسطائها الخوارق والباحثين العلميين الذين تناولوهم في دراساتهم , لهذا بدأ هذا التناقص المستمر والتقلص في القيمة الإعلامية في هذا الموضوع بالذات خلال السنوات الأخيرة بشكل كبير جداً .

لذلك نجد هذه القصص والخوارق غالباً ما تُذكر في مجتماعاتنا على سبيل الخرافة او الاستهزاء , وهذا يدل على نجاحهم في إخماد الضجة الإعلامية والدراسات والتجارب والاستعراضات التي ظهرت للعلن , ولكن إلى متى ..؟
آن للناس أن تعرف حقيقة هذه الناس , وتدرك ماهيتهم وتطلع على قدراتهم لتفهم وتعي ذاتها ومدى طاقتها , وهذا ما أخوض به في هذه المدرسة , حيث سنشاهد أناساً وشخصيات وقدرات كنا نراهم اساطير او خيال علمي , إلا أنهم في الواقع حقيقة …

url

 

 

Pin It

One thought on “زهانغ باوتشينغ (الرجل الصيني الخارق )

  1. بدرالدين حسين 25 يونيو, 2013 at 8:46 م - Reply

    كان هناك رجل في السودان(دارفور) في الثمانينات يجمع الجراد من اعلى التلال و الاشجار ثم ياتي بها الى رمل البحر و يلعب معها وكان يستطيع ان يجمعهامن 100 كيلومتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *