الصلاة صلة نوروعروج (1)

ان الصلاة هي عماد الدين وهي التي تفرّق بين المسلم والكافر ..فلماذا تنال الصلاة هذه المكانة العظيمة ؟وهل اية صلاة نصليها هي صلاة عند الله تعالى؟

ما الفارق بين الصلاة دون وعي والصلاة بوعي ؟يقول الرسول الكريم (ليس للمرء من صلاته الا ما وعى ) ويقول علم الطاقة : ان الطاقة تذهب حيث التركيز فهل نركز نحو الله ام نحو الدنيا ومشاغلها

هل نعي اننا بحضرة الله ونستشعر به ام اننا لا نعي ولا نشعر بذلك ؟؟الله تعالى دائما موجود معنا ولكن نحن من يغيب تارة ويحضر تارة ,وذلك حسب وعينا وتركيزنا الى اين هو متوجه..

تبدأالصلاة الخاشعة بالوضوء الصحيح والوضوء امر تعبدي يحتاج الى نية وتسمية بالله الرحمن الرحيم فالكلمة طاقة والفكرة طاقة والنية طاقة والمراد من الوضوء ليس فقط غسل الذنوب والمعاصي

انما تهيئة اجسادنا وارواحنا ونفسنا التي بين جنبينا لتلقي الانوار الالهية اثناء الصلاة .

فالصلاة هي معراج نفس المؤمن لتغدو اقرب الى خالقها مرة بعد اخرى وصلاة بعد صلاة عندئذ سنحقق قول الله تعالى(ان الصلاةتنهى عن الفحشاء والمنكر) ولنعلم ان من لم ينته عن الفحشاء

والمنكر فهو :اما لا يصلي أو  يصلي ولكن دون حضور او خشوع انما يحرك جسده مثلما تعلم منذ الصغر .وهو بذلك لا يعرج الى ربه بل يحرك جسده  فقط.

ان الغرب عندما درسوا تأثير   الوضوء والصلاة على طاقتنا ,اندهشوا واستغربوا كيف يمكن ان يعاني المسلمون  من الامراض النفسية والعضوية ؟ هم عرفوا اسرا رالوضوء والصلاة ونحن نستهين

ونستخف ونزهد بهما للاسف .

.

ان للماء طاقة هائلة في التنشيط وازالة الشيفرة السلبية عنا .وقد فرض المولى علينا الغسل والمسح بالماء لاعضاء هامة جدا في اجسامنا.. فالوجه حيث تتركز الهالة حوله بشكل كبيروفيه

معظم الحواس وهي ايضا مراكز استقبال وارسال الطاقة فتنظيفها وتهيئتها للصلاة امر هام جدا:

فالأنف والفم والاذن والعينين  ……واماالراس والجبين هما مركزي شاكرة الجبهة او البصيرة وشاكرة التاج حيث يستقبل جسمنا طاقة السماء الطاقة الروحية.

وأمااليدين والقدمين فتمتد عليهما مسارات الطاقة فياتي التدليك والتخليل بين الاصابع لينشط هذه المسارات استعدادا لتلقي الانوار الالهية كما ان الغضب والذنوب والمعاصي والذبذبات السلبية

التي جاءتنا من الآخرين او من الجو المحيط بنا او من اعمالنا او تفكيرنا السلبي ستزول وتذهب مع آخر قطرة ماء تقطر من هذه الاعضاء .

قال رسول الله عليه السلام :

: ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط.

والاسباغ هو غسل اعضاء الوضوء فوق ما هو مطلوب والمبالغة بالغسل والحكمة سبحان الله ان يصل لمعظم مسارات الطاقة في اجسامنا هذه الطاقة التي تمثل سر الحياة وسر الوجود.

نبدأ وضوءنا ببسم الله الرحمن الرحيم وهو امر هام جدا فكلما ربطنا اعمالنا بالله فاننا سنأخذ طاقة روحية وهذه الطاقة الروحية تتحول في اجسامنا الى طاقة كهرومغناطيسية

تحيط بنا وتحفظنا وتمدنا بالقوة الروحية . ان الطاقة الناتجة عن حواسنا كالسمع والبصر والشم والكلام ستتحول عندنا الى طاقة كهربائية تخرج من العينين فلننتبه اليها ولنحافظ على نقائها

يقول الامام علي كرّم الله وجهه:(من خرج من بيته متوضأ, كأنه خرج شاهرا سيفه في وجه الناس ) فانظروا الى كم الطاقة والقوة التي ينبغي ان نحصل عليها بالوضوء فقط فماذا عن الوضوء

والصلاة وخمس مرات في اليوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تابعوني في المرة المقبلة لنكمل الحديث عن (الصلاة).

 

لنتفكر في معنى هذا الحديث الشريف :وللنظر اليه بنظرة علمية جديدة وتذكروا ان الحسنة بعشر امثالها وانتم ادرى  بمعنى الحسنة وكيف نكتسبها وقد فتح لنا تعالى ابوابا كثيرة للخير:

يقول الرسول الكريم(ان للحسنة ضياء في الوجه (والمقصود نورا في مناطق الشاكرات العليا التاج والجبهة والحلق وهو نور الهالة والتي تتجمع اكثر ما تتجمع حول وجه الانسان)

ونورا في القلب (اشارة الى شاكرة القلب المسؤولة عن جوهر المحبة الغير مشروطة وعن صحة القلب والرئة الخ)

وسعة في الرزق (اشارة لشاكرة الضفيرة الشمسية المسؤولة عن التطوير النفسي واتخاذ القرارات والسعي )

ومحبة في قلوب الخلائق :الاشارة هنا للهالة المحيطة بالانسان فكلماكانت ايجابية ونقية من الامراض النفسية كالكره او الحسد او الغيرةكلما احبها الله تعالى ثم البشر.

وقوة في البدن (اشارة الى شاكرا القاعدة والجذرالمسؤولة عن الوجود والثبات والصحة والعافية والجمال والجاذب)

وان للسيئة سواد في الوجه وظلمة في القلب وقلة في الرزق وبغضة في قلوب الخلائق ووهن في الجسم .

صدقت يارسولي الحبيب.والله تعالى يقول بسم الله الرحمن الرحيم (الم نجعل له عينين ولسانا وشفتين وهديناه النجدين فلا اقتحم العقبة) اي لقد بين تعالى لنا طريق الخير وطريق

الشر والفارق بينهما ولنا حرية الخيار وقد يكون طريق  الخير غالبا شاقا على أنفسنا الامارة بالسوء, ولكن ان اردنا طريق الخير فلابد من تحمّل بعض المشقة والمكابدة بداية الامر

لان نهاية طريق الخير اجمل واروع نهاية..يقول تعالى { ‏وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ‏ }.

تابعوني بالاجزاء القادمة لنقترب قدر الامكان من معنى الصلاة…..

 

نورالهدى

 

تى

 

 

Pin It

2 thoughts on “الصلاة صلة نوروعروج (1)

  1. طيب بدي اسالك استاذة هدى …
    انا الصراحة كل مرة بصلي ما بحس في تواصل بيني وبين ربي !!
    ما بحس بخشوع ولا انو هو معي ..
    هالشي بخليني حس انو صلاتي مالها داعي لانو مافيها روحانية …
    اوقات بصير ناسكة واوقات العكس تماما !!
    هالشي خلاني اترك الصلاة عالاساس حتى اتعرف على ربي واحصل على هالخشوع …
    انتو بتحكولنا صلوا وحبوا الله …
    طيب انا مو ضد هالحكي بس كيييييييييييف ؟!
    بتمنى تحكيلنا عن هالموضوع اكتر …
    مع كل الشكر والامتنان الك ^_^

    • نور الهدى 1 يوليو, 2013 at 8:19 م - Reply Author

      اهلا بك ماستر لبابة اولا بطلب منك تتمسكي بصلاتك لانها الخير الك ولا تطلبي الخشوع بحد ذاته يعني كانك عم تصلي لتحصلي عالخشوع والراحة والسعادة وهاد ما لازم يكون هدفك انما هدفك الصلة مع الله دون اية اهداف وهاد الشي ارقى واعلى من الخشوع يعني الخشوع هو بداية الطريق فقط وان شاء الله بشرح اكتر ولكن انتبهي على صلاتك لانها اول ما يسال عنها المسلم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *