الوسطاء الروحيين ومفهوم كلمة “وسيط”

في هذا المقال سأتحدت عن شخصيات من نوع آخر , شخصيات قامت بعرض قدرات خارقة دون دخولهم اي نظام تدريبي او مدرسة تعليمية , هؤلاء يطلق عليهم  “وسطاء” Mediums .
ولكن قبل أن أعرض عليكم نماذج من هؤلاء البشر , سأطرح توضيحا عن كلمة “وسيط” والمفاهيم الختلفة والمتناقضة المتعلقة بها .


حسب المتعارف كلمة وسيط تدل على الاشخاص الاستثنائيين الذين استعرضوا قدرات خارقة , أتت هذه الكلمة من :”الوسيط الروحي” الذي يتعامل مع أرواح الموتى , وهي تدور حوله ما عُرف ب “جلسات تحضير الأرواح” التي اجتاحت أوروبا في القرن التاسع عشر , إلا أن في حقيقة الأمر هناك فرق كبير بين هذين النوعين من البشر رغم أنهم قد تم جمعهم في خانة واحد تحت هذا الاسم , وهذا الخطأ في المسميات نشأ ولازال إلى الآن من القرن التاسع عشر .
الوسيط الطبيعي هو الذي يستعرض قدرات خارقة  , قد تكون عفوية , أو غير إرادية , وهو لاينتمي إلى اي مذهب او مدرسة , أو حتى لا يؤمن بالماورائيات (كما ستشاهدون في بعض النماذج منهم في المقالات القادمة ) .

أما الوسيط الروحي فهو يعتنق المذهب الأرواحي , والذي يؤمن أتباعه بوجود أرواح أو أشباح الأموات , والتي تكون قابلة للتتعامل مع الأحياء وفق شروط وطقوس معينة , وأيضا وجب التنويه إلى عدم الخلط بين هؤلاء الأرواحيين وبين السحرة والشامانيين الذين هم أيضاً يؤمنون بكائنات غيبية , ولكن أسلوب تعاملهم معها يكون بطرق ومفاهيم مختلفة.
فالوسطاء الأرواحيين إذاً هم محضرو الأرواح الذين يعتقدون بأن الاتصال بين العالم المادي والروحي لا ينتهي بالموت , وانهم باستطاعتهم الاتصال بأرواح الأموات , وأن هذه الأرواح قادرة بطبيعتها على الاتصال بالأحياء من الناس , وهؤلاء الذين يؤدون دور “الوسيط” في هذا الاتصال.
يزعم محضرو الأرواح بقدرتهم على الاتصال بالأرواح , سواء في حضور جمع من الناس في العلن , أو في الخفاء , وأحيانا في بعض الحالات يجلس محضر الأرواح ومجموعة من الناس حول طاولة متشابكين الأيادي , أو يلمس بعضهم بعضاً , ويقومون جميعاً بالتركيز في تفكيرهم على الشخص الميت الذي يريدون الاتصال بروحه واستدعائها .   

 

ويُعرف بحضور الأرواح بأشكال متعددة , إما تحرّك الاشياء , او قرع الطبول , أو ظهور أشياء من العدم , وغالباً ما يدخل الوسيط في غيبوبة حينما تتلبسه الروح المطلوبة وتسيطر على عقله وجسده , عندها تخاطب الروح طالبها من خلال الوسيط , او تكتب رسالة من خلال إمساك غير مرئي ليد الوسيط وتوجيهها لكتابة ما تريد , ويأخذ تحضير الأروح أشكالاً عدة , نذكر منها :

  • الاتصال الذهني بالمخاطبة بين الوسيط والروح .
  • إحضار اشياء مادية من العدم أو سماع اصوات.
  • تجسد روح الميت او جزء منها في شكل طيف او شبح.
  • وصف الروح علاجاً لمرضى استعصى علاجهم .
  • وصف الروح لما يحدث بعد الموت بالإضافة لكشفهم عن معلومات غيبية .

تكون طقوس تحضير الأرواح في ظلمة دامسة , او ضوء خافت , حيث نادراً ما تُحضر الارواح في وضح النهار , وعند غياب الوسيط عن حالة الوعي , يُردد أقوال ويقوم بأشياء لايتذكر منها شيء فيما بعد.

عندما يدخل الوسيط في حالة الوعي البديلة هذه (الغيبوبة) تبدأ الأشياء الغريبة بالتجسد والحدوث .
ولكن بعد إخضاع هذه الظواهر للدراسة من قبل أبرز رجال العلم في ذلك الوقت , تبين أن معظم الظواهر التي تتجسد خلال جلسة التحضير تتمحور حول الوسيط ذاته , بالرغم من أن كافة الدلائل تشير بوضوح إلى حضور كانئ غيبي منفصل .
أشهر الوسطاء الأرواحيين الذين برزو في القرن التاسع عشر هم : ” دانييال دوغلاس هوم ” Daniel Dunglas Home ” , وهو من اسكتلندا , استعرض قدرات متعددة منها قدرة الارتفاع في الهواء وتحريك الاشياء عن بعد , وجعل آلات موسيقية تعزف لوحدها .

s

الوسيطة الروحية الايطالية ” يوسابيا بالادينو” Eusapia Palladino , والي جعلت أشياء ثقيلة تسبح في الهواء كما لو أنها بالونات , كما سببت بانخفاض كبير ومفاجئ بدرجات الحرارة , وجسدت في الهواء أيدي بشرية لتكتب النصوص .

الوسطية “فلورنس كوك” Florence Cook , وهي من الوسطاء القلائل الذي استطاعو تجسيد مجسم كامل لشخصية غيبية بصياغتها المادية (أي أنها  ليست شبح ) وتُدعى ” كيتي كينغ “.

 

Katie-4

في المقالات القادمة , سأقدم لكم أمثلة من شخصيات عجيبة , ولديهم قدرات غريبة , ولكنهم مختلفون عن الوسطاء الأرواحيين , بالرغم من أنه يتم جمعهم في خانةٍ واحدة , تحت مسمى ” وسيط ” والذي بقي مُستخدماً إلى الآن للإشارة عليهم .

 

 

 

 

Pin It

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *